هدفنا توحيد العائلة الحداثية... تعديــل النظـــام السيـــاسي... وتغييــر حيــــاة التـــونسيين

عقد حزب الأمل صباح يوم السبت 24 أوت 2019 أول أجتماع لإطاراته بإشراف رئيسته السيدة سلمى اللومي الرقيق وبحضور أعضاء المكتب السياسي للحزب ورؤساء قائمات الحزب في الانتخابات التشريعية  2019

أكدت السيدة سلمى اللومي الرقيق رئيسة الحزب ومرشحته للإنتخابات الرئاسية  في كلمتها في افتتاح الاجتماع الذي عقده حزب الأمل صباح أمس في قصر المؤتمرات بالعاصمة أن حزب الأمل حقق  " معجزة سياسية "  إذ نجح في ظرف قياسي في الترشح في كل الدوائر الأنتخابية وفي الانتخابات الرئاسية

الاقتصاد أولا

السيدة سلمى اللومي الرقيق أبرزت في كلمتها أن التنمية الأقتصادية هي مفتاح التحولات في تونس وتعهدت رئيسة حزب الأمل في حال فوزها في الانتخابات التشريعية بالضغط على الأسعار وخلق فرص التشغيل ومراجعة المنظومة المالية والاقتصادية والتربوية واعتبرت أن المستقبل يجب أن يكون للكفاءة ويجب أن يكون كل أبناء تونس لهم نفس القدر من المساواة في الفرص كما تعهدت بدفاع الحزب عن المساواة وتكريس حقوق المرأة وفتح الآفاق للشباب التونسي والدفاع عن النموذج الاجتماعي التونسي المبني على الاعتدال والحداثة والوسطية

كما تعهدت السيدة سلمى اللومي الرقيق بالاهتمام بالبنية الأساسية في الجهات وهو الرهان الأساسي للحزب.

وأشارت إلى أن المنظومة الحالية للحكم كانت وراء تفاقم الأزمات في كل المجالات داعية التونسيات والتونسيين إلى التمسك بالأمل من أجل تونس جديدة.

المصدر : الشروق